أصدرت وزارة الخارجية القمرية بيانا صحفيا الخميس 7 كانون الثاني يناير،
رحبت فيه باتفاق المصالحة التي وقع عليها قادة دول مجلس التعاون الخليجي في القمة الخليجية المنعقدة في محافظة العلا التابعة للمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية ، يوم الثلاثاء 5 يناير الجاري لوضع حد لخلاف دول الخليج ومصر مع دولة قطر. وكانت أزمة دبلوماسية قد نشبت في 5 يونيو عام 2017 وأسفرت عن إعلان كل من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة. ولقي قرار المقاطعة دعما من قبل دول عربية وإفريقية أعلنت تضامنها مع الدول المعنية، من بينها، جزر القمر وجيبوتي والصومال والسنغال وتشاد التي اختارت هي الأخرى آنذاك التضحية بمصالحها للوقوف بجانب شقيقاتها الكبرى، وأعلنت تباعا قطع العلاقات الدبلوماسية الدبلوماسية مع قطر. وجاء في بيان وزارة الخارجية بأن حكومة جزر القمر «ترحب بالمبادرة الدبلوماسية التي اتخذت في مؤتمر مجلس التعاون وذلك تجسيدا للعلاقات الأخوية والمصالح المشتركة القائمة بين جمهورية القمر المتحدة والبلدان العربية، ولا سيما بلدان الخليج من أجل نزع فتيل الأزمة والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة». واعتبرت الخارجية المصالحة الخليجية مع دولة قطر حدثا عظيما ، مثمنة في الآن ذاته بالجهود التي بذلتها دولة الكويت بقيادة الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وخلفه نواف الأحمد    الجابر الصباح، كما ثمنت أيضا الدور البناء الذي لعبته الولايات المتحدة الأمريكية لنهاية الأزمة

المصدر: وزارة الخارجية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق